App Icon

الجامعة الأسلامية

الجامعة الاسلامية

المقدمة 

طرأ على الساحة في الوقت الراهن عبارة التنمية المستدامة والجدير بالذكر انه اذا اردنا ان ندقق في مفهوم التنمية المستدامة نرى ان الجامعة الاسلامية قد طبقت مفاهيم واهداف التنمية المستدامة وحتى قبل انتشار هذه التسمية حيث ان تحقيق اهداف التنمية المستدامة يشكل أهمية بالغة لدى الجامعة الاسلامية لان هذه الاهداف هي من اولويات الجامعة الاسلامية منذ تأسيسها بل ان الفكرة من تأسيس مؤسسة الجامعة الاسلامية للعلوم والمعارف هو خدمة المجتمع النجفي بصورة خاصة والمجتمع العراقي بصورة عامة.

حيث بدأت الجامعة بالعمل تجاه هذه الأهداف منذ سنوات عن طريق رسم الخطط المهمة واللازمة للوصول لتحقيق هذه الأهداف في سنة 2030. لذلك  بعد ان انتشرت تسمية التنمية المستدامة رفعت الجامعة شعار ” الجامعة الاسلامية…مصداق للجامعات المستدامة”. وتحقيقا لهذا الشعار، نفذت الجامعة عدة مشاريع مستدامة تضمنت مشاريع للطاقة النظيفة والزراعة المستدامة والمياه وكذلك حملات تطوعية للتبرع وحملات تشجير وبرامج بحثية وبرامج توعية داعمة لجميع الفئات السكانية مع التركيز على جميع الأهداف السبعة عشر.

إن تنفيذ هذه الأهداف المستدامة له أهمية قصوى بالنسبة للجامعة. حيث كانت الخطوة الأولى نحو الاستدامة هي تشريع العديد من السياسات التي تهدف إلى وضع الجامعة على الطريق الصحيح لتحقيق رؤيتنا المستدامة. لقد تم تحقيق تأثيرنا المستدام على المجتمع من خلال المبادرات والمشاريع التي قام بها كادر وطلاب الجامعة وقد وفرت هذه الإجراءات العديد من الحلول للتحديات المحلية والإقليمية والعالمية المتعلقة بتغير المناخ والطاقة والبيئة والنمو الاقتصادي. اذ تم تنفيذ العديد من الإجراءات والمبادرات من قبل الجامعة لتحقيق هذه الأهداف المستدامة. وتنوعت هذه المبادرات بين الحملات التطوعية وحملات التوعية والتبرعات لإثبات أننا مصممون على إحداث هذا التأثير الإيجابي الذي نسعى إليه. بالإضافة إلى هذه المبادرات، بدأنا في تنفيذ مشاريع واسعة النطاق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في مجتمعنا المحلي في محافظة النجف الاشرف ومحافظة بابل ومحافظة القادسية بصورة خاصة وفي العراق بصورة عامة

والجدير بالذكر، ان الجامعة الاسلامية قد توسعت لتحتوي على ابنية ذكية متعددة الطوابق ويتم ادارتها وادامتها باستخدام أحدث التقنيات والتي تراعى فيها شروط الصحة والسلامة المطلوبة. كما وضعت الجامعة الاسلامية خطة محكمة للتحول الرقمي والحوكمة الالكترونية وذلك من خلال تطوير عدة أنظمة الكترونية متطورة يتم من خلالها تبسيط الإجراءات وتقليل الوقت والجهود.

إن خلق بيئة جامعية من اهم مهامها ان تنعكس كصورة ايجابة في سلوكيات طلبتها الاعزاء هو هدف نحرص على تحقيقه. اذ تولي الجامعة الاسلامية اهتماماً كبيراً بالغطاء النباتي لما له من أثر كبير في تنقية الجو والحد من ظاهرة الاحتباس الحراري. وبناء على ذلك فإن الجامعة قد وضعت إستراتيجيتها المتمثلة في زراعة المساحات الفارغة بأشجار النخيل والنباتات مع استهلاك قليل للمياه للحد من هدر المياه. و تضاعف حجم مساحاتنا الخضراء ثلاث مرات منذ إنشاء حرمنا الجامعي. وتم توزيع المساحات الخضراء والأشجار دائمة الخضرة حول إجمالي مساحة الحرم الجامعي. بالإضافة إلى ذلك، تم إعطاء الأولوية لأشجار النخيل لأنها الشجرة الوطنية العراقية.و اخيرا تحرص الجامعة الاسلامية على ضمان التميز العلمي والأكاديمي، بالإضافة إلى تعزيز جودة البحث بمشاركة المجتمع، وفي الوقت نفسه رفع ضمان جودة التعليم كجزء من تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

اهداف التنمية المستدامة

القضاء على الفقر
يهدف إلى القضاء على الفقر بجميع أشكاله قبل عام 2030.

الفقر هو من المشاكل الدائمة والكبيرة في العراق ومن المشاكل الممتدة لسنوات. حيث تسهم عوامل مختلفة في وجود الفقر داخل بلدنا العزيز العراق. وتتكون هذه العوامل من الصراع وعدم الاستقرار، والإرهاب والتمرد، وعدم الاستقرار السياسي، والتحديات الاقتصادية، والنزوح والهجرة، والبنية التحتية، والخدمات.

لذلك بذلت الجامعة الاسلامية جنبا إلى جنب مع المنظمات الحكومية والمنظمات غير الحكومية جهودا لمعالجة الفقر وأسبابه الكامنة. وتشمل هذه المساعي برامج الرعاية الاجتماعية ومبادرات التنمية والمشاريع الرامية إلى تعزيز الحكم والأمن. ومع ذلك، ونظرا لطبيعة الفقر في البلد، فإن حل هذه المسألة يطرح العديد من التحديات التي تؤدي إلى بطء التقدم، حيث أجرى باحثون في الجامعة بحوث موسعة لدراسة آثار الفقر في بلد غني مثل العراق والتركيز على المؤشرات متعددة الابعاد للفقر في المجتمع.

 
القضاء على الجوع

نحن في الجامعة الاسلامية نسعى الى القضاء على الجوع بصورة تامة ونحاول توفير فرصة لكل المجتمع ليكون خالي من الجوع تطبيقا لقول الامام علي عليه السلام (لو كان الفقر رجلا لقتلته) وسيرا على منهجه عليه السلام حيث كان صلوات الله عليه يجوب الازقة يطرق ابواب بيت الايتام ليطعم اطفالهم وينقذهم من وحش الجوع الكاسر اذا ان الجامعة الاسلامية تحاول ان تعيد هذا المشهد من جديد بطرقها ابواب العوائل الفقيرة والمتعففة لتقديم المعونة المالية والغذائية لهم اضافة الى اقامة مأدبات طعام خيرية في مجموعة من المناسبات العامة عسى ان تكون هذه المعونة كبلسم لجراحاتهم العميقة

photo 2022 04 06 12 34 34 1
photo 2022 04 06 12 34 41 1
DSC06204 Small
 
الصحة الجيدة والرفاه
ضمان حياة صحية وتعزالصحة الجيدة والرفاه

ان موضوع او قضية الصحة العامة للمجتمع ياخذ مساحة كبيرة جدا من اهتمامات الجامعة الاسلامية حيث ان الجامعة الاسلامية اسست ومنذ السنوات الاولى لتأسيسها لتقديم خدمات صحية مختلفة المجتمع العراقي بصورة عامة والمجتمع النجفي بصورة خاصة حيث افتتحت الجامعة الاسلامية العيادات الطبية المتخصصة في طب الاسنان في المدينة القديمة في النجف الاشرف لتقديم الخدمات الطبية للمرضى بصورة مجانية وتحت اشراف اساتذتها الاكفاء

تقدم عيادات طب الأسنان خدماتها لمئات المرضى من مجموعة واسعة من الأعمار من كلا الجنسين الذين يزورون هذه العيادات يوميا. يتم تقديم العديد من الخدمات الطبية المختلفة لهم كالتنظيف والتبييض وقلع الأسنان وحشوات الجذر والحشوات العادية من قبل طلاب طب الأسنان لدينا ويشرف عليها اساتذتهم. حيث ان العيادات مفتوحة على طيلة أيام الأسبوع عدا يوم الجمعة ومن الصباح الباكر حتى الساعة 3 مساء بعد الظهر.

ولم تكتفي الجامعة بعيادات طب الاسنان بل توسع طموح الجامعة الاسلامية بتقديم الخدمات الطبية المدعومة حيث افتتحت الجامعة الاسلامية مجمعها الطبي (مدينة الامام الحسن (ع) الطبية) الذي يقدم مختلف انواع الخدمات الطبية وباشراف كوادر طبية متميزة من اعلام الاطباء في النجف الاشرف حيث وفرت الجامعة لاسلامية مجموعة كبيرة من الاختصاصات الطبية في هذا المجمع الطبي وتتمثل بالاستشارية الموجودة هي: (استشارية الباطنية، استشارية القلبية، استشارية الجراحة، استشارية النسائية، استشارية الاطفال، استشارية الجلدية، استشارية الانف والاذن والحنجرة، استشارية العيون، استشارية الاسنان، استشارية الكسور والعظام) اضافة الى ان هناك الكثير من الحملات الطبية الموسعة التي يقوم بها كادر مدينة الامام الحسن ع الطبية في المناسبات الطبية كحملات الختان الموسعة المجانية وتطبيب الزوار الوافدين لمدينة النجف الاشرف في الزيارات المليونية

هذه العيادات الاستشارية لا تقدم الخدمات المجانية للمجتمع المحلي فحسب، بل إنها أيضا فرصة للتواصل مع جمهورنا وتقديم أفضل تدريب ممكن لطلابنا.

ولابد ان نشير ان اعداد المستفيدين تتجاوز ال مئة مراجع يوميا

 
ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع

وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع
ضمان التعليم الجيد
الجامعة الاسلامية من الجامعات التي تولي اهتماما كبيرا بالتعليم الجيد وبضمان حصول كل الطلبة علي تعليم جيد حيث ان الجامعة حرصت ان توفر كل الاجواء الدراسية الجيدة في كلياتها واقسامها وحرصت ايضا على توفير الجو الجامعي للطلبة اذا الجامعة الاسلامية حرصت على استخدام التقنيات الحدية في التعليم كاستخدام الادوات الرقمية في قاعاتها واستخدام ادوات الشرح الحديثة المتطورة في قاعاتها ومختبراتها اضافة الى ان الجامعة الاسلامية في فترة كورونا انتقلت الى التعليم الالكتروني حرصا منها على سير عجلة التعليم وعدم توقفها وما بعد فترة كورونا ادمجت بيت التعليمالحضوري والتعليم الالكتروني حتى تم السيطرة على هذا الوباء الذي فتك بالعالم اجمع ثم عاودت نشاطها للتعليم الحضوري ولكن لم تستغني عن التعليم الالكنتروني حيث الى يومنا هذا الجامعة لاسلامية تقوم بعقد ورش تدريبية وندوات في مختلف المجالات بواسطته
اضافة الى ان الجامعة الاسلامية ي النجف الاشرف فيها مركز التعليم المستمر الذي يعد رافد من روافد التدريب والتعليم الذي يولي اهتمام كبير بالطلبة و الاساتذة وتقويمهم وتجهيزهم لخوض التجارب في شتى المجالات فضلا عن دعمه الا محدود لفئة طلبة الدراسات العليا باقامته اختبارات صلاحية التدريس واختبارات كفاءة اللغة العربية والحاسوب اضافة الى الورش والندوات المختصة بهذا المجال
اضاة الى ان الجامعة الاسلامية كونها تولي الاهتمام الكبير بالعلم والتعليم وبالطلبة اخذت على عاتقها انتقدم خدماتها المجانية للمدارس الابتدائية والمتوسطات والاعداديات حيث قامت الجامعة الاسلامية وبالتعاوم مع طلبتها وبتوجيهات مؤسس الجامعة سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي وبمتابعة السيد رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عبد الامير السلامي المحترم تم صيانة الكثير من الصفوف وترميمها وتجهيزها بالعديد من اللوازم التي تساعد الطالب على التعلم اضافة الى دعمها باالدعم اللوجستي لتوفير جو مناسب للتعليم

 

الدفاع عن المرأة وتعريفها بحقوقها وابراز دورها


حيث ان الجامعة الاسلامية تسلط الضوء بصورة موسعة على دور المرأة في الكثير من المحافل وفي كثير من المناسبات وتحتفي بالمرأة اشد الاحتفاء كونها نصف المجتمع اضافة الى الاحتفال باليوم العالمي للمرأة واقامت الندوات التثقيفية في هذه المناسبة وليس ي هذا اليوم فقط تقام مثل هكذا ندوات بل ان ضمن فعاليات الاسبوع الثقافي هنالك حصة كبيرة للمرأة من الدوات والنشاطات التي تقام فيه حيث اقيمت ندوة بعنوان (الاكراه في عقد الزواج) ضمن نشاطات كلية القانون وايضا اقيمت العديد من الندوات والورش في الجامعة لبيان حقوق المرأة وتمكينه في المجتمع وخرجت هذه الندوات بتوصيات كثيرة من شأنها ان تجعل المرأة قادرة على الدفاع عن نفسها وايضا توعية المجتمع باضرار الزواج على الاكراه وايضا دور منضمات المجتمع المدني بذلك وغير ذلك من التوصيات الكثيرة التي تصب في صالح المرأة

ضمان توافر المياه والصرف الصحي للجميع وإدارتها إدارة مستدامة


ضمان توافر المياه والصرف الصحي
الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة هو “ضمان توفر المياه والصرف الصحي للجميع وإدارتهما إدارة مستدامة”. يسعى هذا الهدف إلى تحقيق الوصول الشامل والعادل إلى مياه الشرب المأمونة والميسورة التكلفة، وتحسين جودة المياه، وزيادة كفاءة استخدام المياه عبر كافة القطاعات، وحماية النظم الإيكولوجية المتعلقة بالمياه.

 تحقيق الهدف السادس في الجامعة الإسلامية

الجامعة الإسلامية، كجزء من مسؤوليتها الاجتماعية والتزامها بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، قامت بعدة مبادرات وإجراءات تسهم في تحقيق الهدف السادس على النحو التالي:

1. مشاريع تحسين البنية التحتية للمياه:
– قامت الجامعة بتطوير وتحسين نظام إمدادات المياه داخل الحرم الجامعي لضمان توفير مياه شرب نظيفة وصالحة للاستخدام لكافة الطلاب والموظفين.
– تم تنفيذ مشروعات لتحسين شبكات الصرف الصحي، بما يضمن التخلص الآمن من المياه المستعملة وتقليل تلوث البيئة.

2. البحوث والمبادرات الأكاديمية:
– تشجع الجامعة الأبحاث العلمية المتعلقة بالمياه وإدارتها، حيث تدعم الدراسات التي تركز على تقنيات تنقية المياه، وإعادة استخدامها، وسبل الحد من التلوث المائي.
– من استراتيجيات الجامعة الاسلامية قريبة المدى إنشاء مراكز بحثية متخصصة في دراسة وإيجاد حلول لمشكلات المياه، مع التركيز على الاستدامة البيئية.

3. التوعية والتعليم:
– السعي لإدراج مواضيع تتعلق بأهداف التنمية المستدامة، خاصة الهدف السادس، ضمن المناهج الدراسية لتعزيز وعي الطلاب بأهمية إدارة المياه بشكل مستدام.
– تنظيم ورش عمل وندوات تثقيفية حول الحفاظ على الموارد المائية وأهمية الصرف الصحي الجيد.

4. التعاون مع المجتمع المحلي والدولي:
– تعمل الجامعة بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية على تنفيذ مشاريع تهدف إلى تحسين إمدادات المياه والصرف الصحي في المجتمعات المحيطة، وذلك من خلال برامج مشتركة وخطط عمل متكاملة.
– المشاركة في المؤتمرات والمعارض الدولية التي تناقش قضايا المياه والتنمية المستدامة، لتعزيز تبادل المعرفة والتجارب.

5. التكنولوجيا والابتكار:
– العمل على تطوير واستخدام تقنيات مبتكرة لإدارة الموارد المائية بكفاءة، مثل أنظمة الري الذكي وتقنيات إعادة تدوير المياه.
– دعم المشاريع الطلابية والأفكار المبتكرة التي تسهم في حل مشاكل المياه والصرف الصحي.

من خلال هذه الجهود والمبادرات، تسهم الجامعة الإسلامية بشكل فعال في تحقيق الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة، مما يعكس التزامها بدورها كمؤسسة تعليمية مسؤولة تجاه المجتمع والبيئة.

ضمان حصول الجميع على طاقة حديثة وموثوقة ومستدامة وميسورة التكلفة


طاقة نظيفة وبأسعار معقولة
: الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة (SDG 7) الذي وضعته الأمم المتحدة يهدف إلى ضمان حصول الجميع على طاقة نظيفة وبأسعار معقولة. يتضمن هذا الهدف تحسين كفاءة استخدام الطاقة وزيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بالإضافة إلى ضمان التوافر المستدام للطاقة لكل فرد في العالم.

### أهداف التنمية المستدامة: الهدف السابع
#### ضمان حصول الجميع على طاقة نظيفة وبأسعار معقولة

1. ضمان الوصول إلى خدمات الطاقة الحديثة والموثوقة وبأسعار معقولة: يهدف إلى جعل الطاقة متاحة لجميع الناس بغض النظر عن مكان إقامتهم أو وضعهم الاقتصادي.
2. زيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي: يهدف إلى تعزيز استخدام الطاقة النظيفة والمتجددة وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري.
3. مضاعفة المعدل العالمي لتحسين كفاءة الطاقة: يركز على استخدام التقنيات والابتكارات لتحسين كفاءة استخدام الطاقة وتقليل الاستهلاك.

### إنجازات الجامعة الإسلامية في دعم الهدف السابع

الجامعة الإسلامية في النجف الاشرف تعد واحدة من المؤسسات التعليمية الرائدة التي تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك الهدف السابع.
وهذه بعض الأمثلة على إنجازاتها:
1. مشاريع الطاقة المتجددة:
– تركيب الألواح الشمسية: قامت الجامعة بتركيب ألواح شمسية على أسطح المباني الجامعية لتوفير جزء كبير من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة، مما يقلل من الاعتماد على الشبكة الكهربائية التقليدية.

2. البحوث والدراسات في مجال الطاقة المستدامة:
– هناك سعي لانشاء مركزاً متخصصاً في أبحاث الطاقة المتجددة وكفاءة استخدام الطاقة. لإجراء دراسات متقدمة وتطوير حلولاً مبتكرة لتحسين استخدام الطاقة وتعزيز الاستدامة.
– المشاريع الطلابية: تشجع الجامعة طلابها على الانخراط في مشاريع بحثية تهدف إلى تطوير حلول مبتكرة في مجال الطاقة النظيفة، بما في ذلك تصميم أنظمة طاقة شمسية متقدمة.

3. التعليم والتوعية: من خلال الورش والدورات التدريبية: حيث تنظم الجامعة ورش عمل ودورات تدريبية تهدف إلى زيادة الوعي بأهمية الطاقة النظيفة وكفاءة الطاقة بين الطلاب والمجتمع المحلي.

4. الشراكات والتعاون الدولي:
– الاتفاقيات والشراكات: تعمل الجامعة على عقد شراكات مع مؤسسات دولية ومراكز بحثية متخصصة في مجال الطاقة المتجددة لتبادل المعرفة والتكنولوجيا المتقدمة في هذا المجال.

من خلال هذه الإنجازات والمبادرات، تسهم الجامعة الإسلامية بشكل فعال في تحقيق الهدف السابع من أهداف التنمية المستدامة، مما يعزز من دورها كمؤسسة تعليمية رائدة في مجال الاستدامة والطاقة النظيفة.

الهدف الثامن من أهداف التنمية المستدامة (SDG 8) الذي وضعته الأمم المتحدة يتمحور حول “تعزيز النمو الاقتصادي المطرد والشامل للجميع والمستدام، والعمالة الكاملة والمنتجة، وتوفير العمل اللائق للجميع”. يهدف هذا الهدف إلى تحقيق نمو اقتصادي مستدام وشامل، وخلق فرص عمل منتجة ولائقة، وتعزيز حقوق العمال، وتحسين بيئات العمل.

### الهدف الثامن: تعزيز النمو الاقتصادي وتوفير العمل اللائق
1. النمو الاقتصادي المطرد والشامل والمستدام: يسعى هذا الهدف إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي وتقليل التفاوتات الاقتصادية والاجتماعية بين مختلف الفئات.
2. العمالة الكاملة والمنتجة: يهدف إلى تحقيق العمالة الكاملة والتوظيف المناسب للجميع، بما في ذلك النساء والشباب.
3. العمل اللائق للجميع: التركيز على حقوق العمال، وظروف العمل الآمنة، والحد من العمل الجبري وعمل الأطفال.

### انجازات الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف وربطها بالهدف الثامن
الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف تلعب دوراً محورياً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف الثامن، من خلال عدة مبادرات وبرامج تشمل:

1. تقديم تعليم عالي الجودة: من خلال برامج تعليمية متطورة ومتنوعة تلبي احتياجات سوق العمل، تسهم الجامعة في تأهيل الخريجين بمهارات تنافسية تزيد من فرص حصولهم على وظائف منتجة وذات أجور عادلة.

2. البحوث والدراسات: تشجع الجامعة على البحوث والدراسات التي تعالج قضايا اقتصادية واجتماعية هامة، مما يساهم في تعزيز النمو الاقتصادي المستدام عبر تطوير استراتيجيات وسياسات فعالة.

3. التدريب المهني وريادة الأعمال: تقدم الجامعة برامج تدريب مهني تهدف إلى تنمية مهارات الشباب وتمكينهم من دخول سوق العمل بكفاءة، كما تدعم ريادة الأعمال من خلال توفير ورش عمل وحاضنات أعمال تساعد الشباب على تأسيس مشاريعهم الخاصة.

4. تعزيز حقوق العمال وبيئات العمل الآمنة: تروج الجامعة لقيم حقوق العمال من خلال تنظيم مؤتمرات وندوات تسلط الضوء على أهمية ظروف العمل الجيدة وحقوق العمال، وتساهم في نشر الوعي حول هذه القضايا.

5. التنمية المجتمعية: عبر مبادراتها المجتمعية، تعمل الجامعة على تحسين الظروف المعيشية للمجتمع المحلي، مما يدعم النمو الاقتصادي الشامل ويقلل من الفقر وعدم المساواة.

بذلك، تساهم الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف بشكل فعال في تحقيق الهدف الثامن من أهداف التنمية المستدامة، من خلال تعزيز التعليم، ودعم الأبحاث، وتوفير فرص العمل اللائق، وتعزيز حقوق العمال، والمساهمة في التنمية الاقتصادية والمجتمعية المستدامة.

الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة يركز على “الصناعة والابتكار والبنية التحتية”. يهدف هذا الهدف إلى بناء بنية تحتية قادرة على الصمود، وتشجيع التصنيع المستدام، وتعزيز الابتكار. يعتبر هذا الهدف حيويًا لتحقيق التنمية المستدامة، إذ يدعم النمو الاقتصادي ويخلق فرص عمل جديدة، ويعزز التقنيات المبتكرة ويساهم في تحسين نوعية الحياة.

### إنجازات الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف وربطها بالهدف التاسع

الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف تلعب دوراً مهماً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف التاسع، من خلال عدة إنجازات ومبادرات:

1. تطوير البنية التحتية التعليمية: قامت الجامعة بتحديث وتوسيع منشآتها التعليمية والمختبرات البحثية، مما يساهم في توفير بيئة تعليمية متطورة تساعد على تعزيز الابتكار والبحث العلمي.

2. تشجيع البحث العلمي والابتكار: تدعم الجامعة العديد من مشاريع البحث العلمي التي تركز على الحلول المستدامة في مجالات متعددة مثل الطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. هذه المشاريع تسهم في تعزيز القدرة الابتكارية وتطوير تقنيات جديدة تخدم المجتمع.

3. التعاون مع الصناعة: أقامت الجامعة شراكات مع مختلف الصناعات المحلية لتعزيز التكامل بين التعليم العالي وسوق العمل. هذا التعاون يسهم في تطوير برامج دراسية تتناسب مع احتياجات الصناعة ويعزز من قدرات الطلاب العملية.

4. برامج ريادة الأعمال: تقدم الجامعة برامج تدريبية ودورات في ريادة الأعمال تهدف إلى تمكين الطلاب من إطلاق مشاريعهم الخاصة. هذه المبادرات تدعم الابتكار وتخلق فرص عمل جديدة، مما يسهم في التنمية الاقتصادية المحلية.

5. استخدام التكنولوجيا في التعليم: قامت الجامعة بتبني تقنيات التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد، مما يسهل الوصول إلى التعليم ويعزز من جودة العملية التعليمية. هذا الاستخدام للتكنولوجيا يساهم في تحقيق تقدم ملحوظ في البنية التحتية التعليمية.

من خلال هذه المبادرات والإنجازات، تسهم الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف في تحقيق الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة، مما يعزز دورها كمنارة للتعليم والبحث والابتكار في المنطقة.

الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة هو “الحد من أوجه عدم المساواة داخل البلدان وفيما بينها”. يهدف هذا الهدف إلى تقليل التفاوتات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وضمان تكافؤ الفرص للجميع، بغض النظر عن الخلفية الاقتصادية أو الاجتماعية أو العرقية أو الجنسية أو أي عوامل أخرى.

الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف تسعى إلى تحقيق هذا الهدف من خلال عدة مبادرات وإنجازات تساهم في تقليل الفجوات التعليمية والاجتماعية والاقتصادية داخل المجتمع العراقي وفيما بين الطلاب من مختلف الخلفيات. من بين هذه الإنجازات:

1. توفير التعليم العالي للطلاب من مختلف الطبقات الاجتماعية: تفتح الجامعة أبوابها للطلاب من جميع الطبقات الاجتماعية والاقتصادية، مما يتيح لهم فرصة الوصول إلى تعليم عالي الجودة بغض النظر عن حالتهم المالية.

2. البرامج الدراسية المتنوعة: تقدم الجامعة مجموعة متنوعة من البرامج الدراسية في مجالات مختلفة مثل العلوم الإسلامية، الهندسة، الطب، والعلوم الاجتماعية. هذا التنوع يساعد في تلبية احتياجات سوق العمل المتنوعة ويمكن الطلاب من مختلف الخلفيات من الحصول على تعليم يلائم ميولهم واحتياجاتهم.

3. المنح الدراسية والمساعدات المالية: توفر الجامعة منحًا دراسية ومساعدات مالية للطلاب المحتاجين، مما يساهم في تقليل الفجوة الاقتصادية بينهم وبين الطلاب الآخرين.

4. البحث العلمي والمشاريع المجتمعية: تشجع الجامعة على البحث العلمي والمشاريع التي تستهدف قضايا اجتماعية واقتصادية هامة، مثل الفقر والبطالة وعدم المساواة. تساهم هذه البحوث في تطوير حلول محلية للمشكلات التي يعاني منها المجتمع العراقي.

5. النشاطات الثقافية والتوعوية: تنظم الجامعة فعاليات وورش عمل تهدف إلى تعزيز الوعي بقضايا العدالة الاجتماعية والمساواة، وتطوير قدرات الطلاب على فهم وإدارة التنوع الثقافي والاجتماعي.

من خلال هذه المبادرات، تساهم الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف بشكل فعّال في تحقيق الهدف العاشر من أهداف التنمية المستدامة، مما يعزز العدالة الاجتماعية والاقتصادية في المجتمع ويساهم في بناء مستقبل أكثر مساواة وشمولية.

الهدف الحادي عشر من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة يركز على “جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة”. يسعى هذا الهدف إلى تحسين جودة الحياة في المناطق الحضرية من خلال تعزيز الإسكان المستدام والميسر، وتحسين البنية التحتية، وتعزيز النقل العام، وتقليل التلوث، وضمان مشاركة الجميع في اتخاذ القرارات التي تؤثر على حياتهم اليومية.

تعتبر الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف نموذجًا مثاليًا للمساهمة في تحقيق هذا الهدف من خلال عدة مبادرات وإنجازات ملموسة. قامت الجامعة بمشاريع عدة تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة، منها:

1. مشاريع البنية التحتية المستدامة: قامت الجامعة بتنفيذ مشاريع لتطوير البنية التحتية داخل الحرم الجامعي بما يتوافق مع معايير الاستدامة، مثل إنشاء مباني خضراء واستخدام تقنيات البناء المستدامة.

2. التعليم والتوعية: تسعى الجامعة لنشر الوعي حول أهمية الاستدامة من خلال مناهجها الأكاديمية وبرامجها التعليمية، حيث تقدم مقررات دراسية تركز على التنمية المستدامة والتخطيط الحضري المستدام.

3. البحث العلمي: تشجع الجامعة على البحث العلمي في مجالات مثل التخطيط الحضري، الطاقة المتجددة، وإدارة الموارد المائية، مما يسهم في تطوير حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه المدن والمجتمعات.

4. الشراكات المجتمعية: تعمل الجامعة على بناء شراكات مع المجتمع المحلي والجهات الحكومية لتعزيز الاستدامة، من خلال تنظيم ورش عمل ومؤتمرات تركز على تحسين جودة الحياة في المدينة وتبادل الأفكار والخبرات.

5. النقل المستدام: تتبنى الجامعة سياسات لتشجيع استخدام وسائل النقل المستدامة بين طلابها وموظفيها، مثل استخدام الحافلات العامة والدراجات الهوائية، للحد من انبعاثات الكربون وتقليل الازدحام المروري.

من خلال هذه المبادرات، تساهم الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف بفعالية في تحقيق الهدف الحادي عشر من أهداف التنمية المستدامة، مما يعزز مكانتها كمؤسسة تعليمية رائدة تسعى لتحسين حياة المجتمع وتطوير البيئة الحضرية بشكل مستدام.

### أهداف التنمية المستدامة: الهدف الثاني عشر

الهدف الثاني عشر: ضمان أنماط استهلاك وإنتاج مستدامة

يهدف الهدف الثاني عشر من أهداف التنمية المستدامة إلى تحقيق أنماط استهلاك وإنتاج مستدامة. ويشمل ذلك تقليل النفايات، تعزيز كفاءة الموارد، وتحسين إدارة المواد الكيميائية والنفايات عبر دورة حياتها، مما يساهم في تقليل الأثر البيئي السلبي.

تحقيق هذا الهدف يتطلب تعاوناً دولياً ومحلياً على مستوى الحكومات، الشركات، والمؤسسات التعليمية. ويعني ذلك أيضاً تغيير الأنماط السلوكية للأفراد والمجتمعات لتبني ممارسات أكثر استدامة وصديقة للبيئة.

### إنجازات الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف في دعم الهدف الثاني عشر

الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف تُعد واحدة من المؤسسات الأكاديمية التي أخذت على عاتقها مسؤولية كبيرة في تعزيز التنمية المستدامة. وقد حققت الجامعة إنجازات ملموسة في مجال دعم الهدف الثاني عشر، وذلك من خلال عدة مبادرات ومشاريع:

1. برامج تعليمية متخصصة:
أطلقت الجامعة الإسلامية برامج تعليمية وورش عمل تهدف إلى نشر الوعي حول الاستدامة وأنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامة. تتضمن هذه البرامج مواد دراسية مخصصة لتعريف الطلاب بأهمية تقليل النفايات وإدارة الموارد بكفاءة.

2. مبادرات إدارة النفايات:
قامت الجامعة بتطبيق نظام فعال لإدارة النفايات داخل الحرم الجامعي. يتضمن هذا النظام جمع وفرز النفايات لإعادة التدوير والتخلص الآمن من المواد الكيميائية، مما يقلل من الأثر البيئي للجامعة.

3. مشاريع البحوث:
تعمل الجامعة على دعم مشاريع البحوث التي تركز على الاستدامة، مثل دراسات حول طرق جديدة لتقليل النفايات أو تحسين كفاءة استخدام الموارد. هذه البحوث تساهم في تطوير حلول مبتكرة لمشاكل الاستدامة.

4. تعاون مع المجتمع المحلي:
تنظم الجامعة الإسلامية حملات توعية بالتعاون مع المجتمع المحلي لنشر ثقافة الاستدامة. تشمل هذه الحملات ورش عمل ومحاضرات للمجتمع حول كيفية تحقيق أنماط استهلاك وإنتاج أكثر استدامة.

5. بنية تحتية مستدامة:
قامت الجامعة بتطوير بنيتها التحتية لتكون أكثر استدامة، مثل استخدام تقنيات توفير الطاقة والمياه، وتطبيق حلول معمارية صديقة للبيئة في المباني الجامعية.

من خلال هذه الجهود، تلعب الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف دوراً حيوياً في تحقيق الهدف الثاني عشر من أهداف التنمية المستدامة، مما يعزز من قدرتها على المساهمة في خلق مستقبل أكثر استدامة للمنطقة والعالم.

الهدف الثالث عشر من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة يركز على “اتخاذ إجراءات عاجلة لمكافحة تغير المناخ وآثاره”. يتضمن هذا الهدف تعزيز القدرات على مقاومة التغيرات المناخية وتقليل انبعاثات غازات الدفيئة، بالإضافة إلى زيادة الوعي وتطوير السياسات والإجراءات الوطنية والدولية المتعلقة بتغير المناخ.

### أهداف التنمية المستدامة: الهدف الثالث عشر

تهدف الأمم المتحدة من خلال الهدف الثالث عشر إلى التصدي للتغيرات المناخية التي تهدد الحياة على كوكب الأرض بطرق متعددة، ومن أهمها:
1. تعزيز الصمود والقدرة على التكيف مع المخاطر المرتبطة بالمناخ والكوارث الطبيعية في جميع البلدان.
2. دمج التدابير المتعلقة بتغير المناخ في السياسات والاستراتيجيات والخطط الوطنية.
3. تحسين التعليم والتوعية البشرية بشأن التغير المناخي وتخفيف آثاره.
4. تنفيذ الالتزامات المالية من قبل الدول المتقدمة لمساعدة الدول النامية في مواجهة التغيرات المناخية.

### الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف وإنجازاتها في مواجهة التغير المناخي

تعد الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف من المؤسسات التعليمية الرائدة التي تسعى إلى المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك الهدف الثالث عشر. من أبرز إنجازات الجامعة في هذا الصدد:

1. البرامج الأكاديمية:
– قدمت الجامعة برامج دراسات عليا وبحوث متخصصة في مجال البيئة وتغير المناخ، مما يساعد في تأهيل الكوادر العلمية القادرة على التعامل مع هذه التحديات.
– إقامة ورش عمل وندوات علمية دورية تركز على القضايا البيئية والمناخية.

2. مشاريع الاستدامة:
– تنفيذ مشاريع للطاقة المتجددة داخل الحرم الجامعي، مثل تركيب الألواح الشمسية لتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري.
– تشجيع الأبحاث التطبيقية التي تركز على تطوير حلول مبتكرة لتحديات تغير المناخ.

3. التوعية والمشاركة المجتمعية:
– تنظيم حملات توعية لزيادة الوعي بين الطلاب وأفراد المجتمع حول أهمية التصدي للتغير المناخي والحفاظ على البيئة.
– مشاركة الجامعة في المبادرات الوطنية والإقليمية المتعلقة بالتغير المناخي والتعاون مع المؤسسات الحكومية وغير الحكومية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

4. التعاون الدولي:
– تعزيز التعاون مع الجامعات والمؤسسات البحثية الدولية لتبادل المعرفة والخبرات في مجال تغير المناخ.
– المشاركة في المؤتمرات والمنتديات العالمية التي تناقش قضايا المناخ والاستدامة.

من خلال هذه الجهود، تؤكد الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف التزامها العميق بمواجهة تحديات التغير المناخي والمساهمة في خلق مستقبل مستدام للأجيال القادمة، بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة.

الهدف الرابع عشر من أهداف التنمية المستدامة هو “الحياة تحت الماء”، الذي يركز على الحفاظ على المحيطات والبحار والموارد البحرية واستخدامها بشكل مستدام لتحقيق التنمية المستدامة. يتضمن هذا الهدف مجموعة من الغايات التي تهدف إلى حماية النظم البيئية البحرية، الحد من التلوث البحري، تنظيم عمليات الصيد، وحماية التنوع البيولوجي في البحار.

### إنجازات الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف في سياق الهدف الرابع عشر:

1. البحث العلمي والدراسات البيئية:
– تقوم الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف بإجراء أبحاث ودراسات تركز على البيئة البحرية والتنوع البيولوجي. تسهم هذه الأبحاث في تقديم حلول علمية لمشاكل التلوث البحري والحفاظ على النظم البيئية البحرية.

2. التوعية والتعليم:
– تعمل الجامعة على نشر الوعي بين الطلاب والمجتمع حول أهمية الحفاظ على المحيطات والبحار. يتم ذلك من خلال المحاضرات وورش العمل والندوات التي تسلط الضوء على قضايا البيئة البحرية وأهمية التنمية المستدامة.

3. الشراكات والتعاون:
– تتعاون الجامعة مع منظمات محلية ودولية لتعزيز جهود الحفاظ على الموارد البحرية. هذه الشراكات تساعد في تبادل المعرفة والتقنيات الحديثة التي تساهم في تحقيق الأهداف البيئية.

4. المشاريع البيئية والمبادرات:
– تشارك الجامعة في مشاريع بيئية تهدف إلى تنظيف الأنهار والبحيرات، وتقديم حلول مبتكرة لإدارة النفايات وتقليل التلوث المائي. مثل هذه المشاريع تعكس التزام الجامعة بتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وخاصة الهدف الرابع عشر.

5. الدراسات العليا والبرامج الأكاديمية:
– تقدم الجامعة برامج أكاديمية متخصصة في علوم البيئة والبحار، مما يسهم في تخريج جيل من الخبراء والمختصين القادرين على قيادة جهود التنمية المستدامة في المجالات البحرية.

تُعد هذه الإنجازات نموذجاً لكيفية مساهمة المؤسسات الأكاديمية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، من خلال دمج التعليم والبحث العلمي مع جهود المجتمع المحلي والعالمي في الحفاظ على البيئة البحرية.

الهدف الخامس عشر من أهداف التنمية المستدامة يركز على حماية واستعادة النظم الإيكولوجية الأرضية، وإدارة الغابات بصورة مستدامة، ومكافحة التصحر، ووقف تدهور الأراضي وفقدان التنوع البيولوجي. هذا الهدف يعترف بالأهمية القصوى للحفاظ على الموارد الطبيعية لضمان رفاهية الإنسان والكوكب.

فيما يتعلق بإنجازات الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف، يمكن تسليط الضوء على بعض المبادرات والأنشطة التي تتوافق مع هذا الهدف:

### 1. إدارة الموارد الطبيعية
قامت الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف بإطلاق العديد من البرامج والمشاريع التي تهدف إلى إدارة الموارد الطبيعية بشكل مستدام. من خلال الأبحاث والمبادرات الميدانية، تعمل الجامعة على إيجاد حلول مبتكرة للحفاظ على الأراضي الزراعية ومكافحة التصحر.

### 2. حماية التنوع البيولوجي
أسهمت الجامعة في حماية التنوع البيولوجي عبر إقامة شراكات مع المنظمات البيئية المحلية . تشمل هذه الجهود إجراء دراسات بيئية مستفيضة للحفاظ على الأنواع المحلية وتعزيز الغابات والمحميات الطبيعية.

### 3. التوعية والتثقيف البيئي
تلعب الجامعة دورًا كبيرًا في نشر الوعي البيئي بين الطلاب والمجتمع المحلي. يتم ذلك من خلال تنظيم ورش العمل والندوات والمؤتمرات التي تركز على أهمية المحافظة على البيئة والتنوع البيولوجي.

### 4. البحوث العلمية
تعد البحوث العلمية جزءاً أساسياً من استراتيجية الجامعة لتحقيق التنمية المستدامة. يتم تشجيع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس على إجراء البحوث المتعلقة بالبيئة والاستدامة، ونشر نتائجهم في المجلات العلمية والمشاركة في المؤتمرات الدولية.

### 5. مشاريع إعادة التشجير
نفذت الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف عدة مشاريع لإعادة التشجير وزيادة المساحات الخضراء في المناطق المحيطة بها. هذه المشاريع لا تساهم فقط في تحسين البيئة المحلية ولكن أيضًا في مكافحة التغير المناخي وتقليل انبعاثات الكربون.

### خلاصة
من خلال هذه المبادرات والأنشطة، تساهم الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف بشكل فعال في تحقيق الهدف الخامس عشر من أهداف التنمية المستدامة. هذا الالتزام بالحفاظ على النظم الإيكولوجية يعكس رؤية الجامعة في دمج مبادئ الاستدامة في كل جوانب التعليم والبحث والمجتمع.

الهدف السادس عشر من أهداف التنمية المستدامة يهدف إلى تعزيز المجتمعات السلمية والمتكاملة للتنمية المستدامة، وتعزيز وصول الجميع إلى العدالة وبناء مؤسسات فعالة والترويج لمجتمعات تسودها السلم والاستقرار. في هذا السياق، يمكن ربط أهداف الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف بالهدف السادس عشر من خلال عدة مبادرات وإنجازات، مثل:

1. تعزيز السلم والاستقرار: الجامعة تساهم في تعزيز القيم الإسلامية والتسامح والتعايش السلمي بين الطلاب من خلفيات مختلفة ثقافياً، مما يسهم في بناء مجتمعات متكاملة ومستدامة.

2. العدالة والمساواة: توفير فرص التعليم للجميع بغض النظر عن الجنس أو الخلفية الاقتصادية، مما يعزز من العدالة الاجتماعية والمساواة في الفرص.

3. المؤسسات الفعالة: تطوير برامج تعليمية وبحثية تعزز من قدرات الطلاب وتهيئهم لتولي مواقع قيادية في المجتمع، مما يسهم في بناء مؤسسات فعالة ومستدامة.

4. الترويج للسلم والأمن: تنظيم فعاليات وندوات تعزز من الوعي بأهمية السلم والاستقرار في المجتمعات، وتشجيع البحوث التي تساهم في حل النزاعات بطرق سلمية.

بهذه الطريقة، ترتبط الإنجازات والمبادرات التي تقوم بها الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف بشكل مباشر بتحقيق الهدف السادس عشر من أهداف التنمية المستدامة، من خلال دعمها للسلم والعدالة والمؤسسات الفعالة وتعزيز الاستقرار في المجتمعات.

الهدف السابع عشر من أهداف التنمية المستدامة يركز على تعزيز الشراكات لتحقيق أهداف التنمية، وهو يشمل التعاون بين الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني لتحقيق التنمية المستدامة في جميع أنحاء العالم. في هذا السياق، يمكن ربط هذا الهدف بإنجازات الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف من خلال الجهود التي تبذلها الجامعة في بناء شراكات فاعلة مع المؤسسات المحلية والدولية والمجتمع المدني.

من بين إنجازات الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف قد تشمل تقديم برامج تعليمية تعزز الوعي بأهداف التنمية المستدامة بين الطلاب والمجتمع المحلي. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون الجامعة قد أسهمت في تنظيم مؤتمرات وندوات تجمع بين الخبراء والمهتمين لمناقشة سبل تعزيز الشراكات من أجل تحقيق الأهداف الاستراتيجية للتنمية المستدامة في العراق وخارجه.

بهذه الطريقة، تبرز الجامعة الإسلامية في النجف الأشرف كمثال حي على كيفية ربط الهدف السابع عشر من أهداف التنمية المستدامة بالإنجازات العملية والملموسة التي تسهم في تحقيق تلك الأهداف العالمية الهامة.