App Icon

الجامعة الأسلامية

الجامعة الاسلامية

01 1024x1009 1

تمكين المرأة

انطلاقاً من مبدأ توجيه الجهود وتسليط الأضواء لتحقيق المساواة بين الجنسين في المؤسسات التربوية و التعليمية، وتوافقاً مع الهدف الخامس للبرنامج الانمائي للأمم المتحدة 2015-2030 (المساواة بين الجنسين)، تم استحداث وحدة تمكين المرأة في كافة الجامعات العراقية والمرتبطة فنياً بقسم تمكين المرأة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والتي ترتبط بدورها بدائرة تمكين المرأة في أمانة مجلس الوزراء.

أما إدارياً، فالوحدة ترتبط بمكتب السيد رئيس الجامعة، ضمن هيكلية الوزارة والتشكيلات التابعة لها، وذلك ضمن رؤية موحدة لتعزيز دور المرأة في الادارة والقيادة والوقوف ضد كل أشكال التمييز ورسم السياسات العامة التي تضمن تساوي الفرص بين الجنسين على كافة المستويات، ابتداءً من ضبط تساوي فرص القبول في كافة البرامج الدراسية بمختلف أنواعها ولجميع التخصصات، ومروراً بتساوي المهام لكلا الجنسين كأعضاء هيئة تدريسية وانتهاءً بتحقيق المساواة بين الذكور والإناث في تولي المناصب الادارية والقيادية المتوسطة والعليا.

تعتمد أنظمة جمهورية العراق المستمدة من الشريعة الإسلامية مبدأ المساواة التكاملية بين الرجل والأنثى، مع مراعاة خصائص وسمات كلا الجنسين، لتحقيق العدل في نهاية المطاف، حيث تؤمن الحكومة العراقية بأن تكامل العلاقة بين الجنسين طريقة مثلى لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، ولتصبح معظم مجالات حقوق الإنسان تتم فيها المساواة بين الرجل والمرأة بشكلٍ مطلق، كالحق في العمل، والتعليم، والصحة، والحقوق الاقتصادية وغيرها.

وضعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية خطة لتعزيز مشاركة المرأة في التنمية الاقتصادية، منها توحيد سن التقاعد للجنسين، ومنع التمييز بين الجنسين من حيث الأجور ونوع الوظيفة ومجالها وساعات العمل. وكذلك تمكين المرأة من ممارسة الأعمال الادارية دون الحصول على موافقة مسبقة. ولمكافحة التمييز في إطار العمل وضع نظام العمل عددًا من الحقوق والواجبات بشكل متساوٍ بين الرجل والمرأة، كتساوي الأجر في حال تساوي قيمة ونوعية العمل، والمساواة التامة في إعانة البحث عن العمل، وفي البرامج التدريبية للحصول على العمل. ويحق للأفراد والمنظمات والمؤسسات وغيرها تقديم بلاغ أو شكوى في مسائل انتهاك قوانين العمل فيمَ يتعلق بتساوي الأجور.

تكفل الجامعة الاسلامية  وفقاً لذلك، ولجميع المواطنين حق التعليم مجاناً دون أي تمييز، وإيماناً منها بأهمية دور التعليم في تحقيق التنمية المستدامة وإعمال حقوق الإنسان. ومن ذلك: نصت سياسات الجامعة على ضرورة “توفير الدولة للتعليم العام”. فقد أكدت السياسة العامة للتعليم على مجانية التعليم بكافة أنواعه ومراحله. كما أكدت على ربط التربية والتعليم في جميع المراحل بخطة التنمية العامة للدولة التي تهدف لتحقيق شراكة قويمة بين الرجل والمرأة.

يقوم النظام التعليمي في العراق بشكل أساسي على المساواة بين الرجل والمرأة في كل جوانبه، سواءً ما يتعلق بآليات القبول والالتحاق بالمراحل الدراسية، أو ما يتعلق بالمناهج الدراسية، والاختبارات، أو ما يتعلق بمؤهلات الاساتذة والمحاضرين، أو في نوعية المرافق والمعدات الدراسية، بل قد حظيت المرأة باهتمام أكثر في هذا الجانب من قبيل التمييز الإيجابي، خصوصاً مع استمرار إنشاء عدد من الكليات والأقسام الخاصة بالفتيات، مثل كلية العلوم للبنات في الجامعة الإسلامية. بالإضافة إلى تمييزها للمرأة في الدراسة على الدبلوم في هذه الكلية وفقاً لضوابط دائرة البحث والتطوير في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

تعتمد البرامج القائمة على توفير الفرص الدراسية والتدريبية للجنسين بشكل متساوٍ، ووفق نفس المتطلبات النظامية المتعلقة بإجراءات القبول فيها. وقد ارتفعت نسبة المنح الدراسية الموجهة للإناث بشكل ملحوظ سواءً فيما يتعلق ببرنامج دائرة البعثات للابتعاث الخارجي، أو فيما يتعلق بالدراسات العليا داخل العراق.