المكتبة

المكتبات العامة

يضم هذا القسم العديد من المكتبات المجانية في مختلف المجالات العلمية و الانسانية .

المكتبة المركزية للجامعة الاسلامية

يمكن الاطلاع على فهرس الجامعة و استعارة الكتاب حسب ترتيب .

المكتبات الخاصة بالكليات و اقسامها

يضم هذا القسم جميع الكتب المخصصة لكافة الكليات و الاقسام الجامعة في مختلف مجالاتها.

عن المكتبات

ظهر علم المكتبات – بمفهومه العام – بأنّه فرع من فروع الآداب والعلوم الاجتماعية, وقد تأسست أول مدرسة في علم المكتبات من قبل (ميلفل ديوي) بجامعة كولومبيا في عام (1887م). ثم تطور هذا النظام ونما نمواً سريعاً إذ أصبح علماً يرتبط بجميع أنواع المعارف الإنسانية، وبدأ يضبطها ويحفظها وينشرها, ويسهل الحصول عليها بأقل التكاليف والجهود, وأصبح علم المكاتبات يعتمد على قواعد مقننة ودقيقة، ويرتكز على أسس ونظريات راسخة هدفها الأساسي تيسير الحصول على المعرفة الإنسانية ونشرها بين الناس بعد تجميعها، وضبطها، وتوثيقها، ثمَّ حفظها واسترجاعها. والمكتبات الجامعية: عبارة عن كمٍّ هائل من مصادر المعلومات والمعرفة بأشكالها المختلفة المنظمة، وتتعدَّد أنواع مصادر المعلومات وأشكالها من الكتب المطبوعة إلى الدوريات والمخطوطات القديمة، والرسمات الهندسية, والأطالس، والخرائط، والجرائد. ويمكن وصف المكتبة الجامعية بأنها مكان مخصص لتجميع مصادر المعلومات وتقديمها إلى المجتمع الأكاديمي. ومن أهداف المكتبة الجامعية جعل العاملين والباحثين والدارسين في كليات الجامعة وأقسامها المختلفة مواكبين لأحدث الاتجاهات العلمية في مجال تخصصاتهم، عن طريق توفير مصادر المعلومات بمختلف أنواعها وأشكالها، وتنظيمها، ومعالجتها؛ حتى يسهل تصنفيها والوصول إليها بيسر وسهولة. ومن أجل ذلك أخذت الجامعة الإسلامية على عاتقها بأن أنشأت المكتبـة المركزية في الجامعة، وكانت نشأتها متزامنة مع تأسيس الجامعة، وقد مرت المكتبة بتطورات عدة من حيث زيادة في المساحة وعدد المقتنيات، والخدمات المقدَّمة، وكان إيماناً منها بضرورة وجود مكتبة تخدم المجتمع الطلابي بشكل خاص، والباحثين والدارسين بشكل عام، وتوفير كلّ السبل لإنجاح المسيرة الأكاديمية في الجامعة. وقد نمت المكتبة نمواً مضطرداً إلى أن وصلت إلى هذا التطور الملحوظ في المبنى، والخدمات المقدمة، والمقتنيات. حيث بلغت مساحة مبنى المكتبـة الحالي حوالـي (300) متر مربع، تضم بين جنباتها ورفوفها (16.150) من أوعية المعلومات ما بين كتابٍ ودورية ورسالة جامعية ومخطوطة ومواد سمعية وبصرية، وهي الآن مصنَّفة حسب التصنيف الموضوعي. وهناك رؤية مستقبلية بأن يتم حوسبة إجراءات وخدمات المكتبة بشكل كامل، واستخدام الحاسوب في كافة أعمال المكتبة وخدماتها المباشرة وغير المباشرة من قبل النظام العالمي لتصنيف المكتبات كتصنيف (ميلفل ديوي العشري) وغيره من التصنيفات المعمول بها في العالم. والمكتبة المركزية في الجامعة الإسلامية متكوَّنة ومجموعة من عدَّة مكتبات شخصية وغيرها: منها: المكتبة الشخصية لسماحة السيد حسن القبانجي w التي تضم (5489 ) ما بين مطبوع ومخطوط في مختلف المجالات والموضوعات من المراجع والمصادر القديمة والحديثة. ومنها: مكتبة العلوم الإسلامية في بناية كلية العلوم الإسلامية، ما تضم (6360) ما بين كتاب وأطروحة ورسالة جامعية ودوريات وغيرها، وهي أيضاً تضم علوم اللغة الإنكليزية وآدابها ما يقارب ( 750 ) كتاباً، وكذلك تضم كتب ومصنفات الإعلام والصحافة والقانون، وغيرها من العلوم. ومنها: يندرج تحتها ايضاً المكتبة العلمية الافتراضية، وهناك اشتراك كثير للباحثين والتدريسيين فيها، ومن أولويات اهتمامات هذه المكتبة العلمية إدامة الصلة والتواصل الثقافي مع مثقفي وأدباء وطلبة الجامعة، وهذه المكتبة تنقسم إلى ثلاث مكتبات افتراضية: 1 – المكتبات العامة: يضم هذا القسم العديد من المكتبات المجانية في مختلف المجالات العلمية و الانسانية. 2 – المكتبة المركزية للجامعة الاسلامية: يضم هذا القسم جميع فهارس المكتبة المركزية للجامعة حيث يمكن الاطلاع على فهرس الجامعة واستعارة الكتاب حسب ترتيب. 3 – المكتبات الخاصة بالكليات و اقسامها: يضم هذا القسم جميع الكتب المخصصة لكافة الكليات والاقسام الجامعة في مختلف مجالاتها, يتم التواصل مع ذه المكتبة من خلال هذا الرابط: (المكتبة الالكترونية واقسامها/https://iunajaf.edu.iq). ومنها: المكتبة الالكترونية: المحوسبة على أقراص ليزرية في مختلف المجالات ومختلف الأصعدة العلمية. وأخيراً: تهدف الجامعة الإسلامية – من خلال ما تدرَّسه من المادة المقرَّرة في (علم المكتبات وتصنيفها) في كلية العلوم الإسلامية لطلبة قسم الدراسات القرآنية واللغوية – إلى تدريب الطالب على الأساليب الحديثة في مجال الفهرسة والتكشيف، والنظم المعلوماتية الحديثة في مجال أعمال المكتبات، وتخريج الكوادر المؤهلة للعمل في المكتبات ومراكز المعلومات، واكساب الطالب المهارات الأساسية للتعامل مع المصادر وخدمات المعلومات ومجتمع المستفيدين منها.